قصة راغب علامة مع الانفجار.. شاهد منزله من الداخل

قال الفنان اللبناني راغب علامة إنه كان على طريق المطار حين انفجر مرفأ بيروت، مؤكدا أن يستشعر منذ فترة أن لبنان يتجه نحو المجهول بسبب الطبقة الفاسدة.

وقال علامة في مقابلة مع "العربية.نت": "كنت أنا وزوجتي على طريق المطار حين حصل الانفجار وكان ابنه لؤي في الجبل أما ابني خالد فكان في أحد المطاعم وسط بيروت حيث قيل في البداية إن الانفجار وقع هناك تحديداً فعشت أكثر من نصف ساعة حالة من الخوف والقلق بسبب انقطاع الاتصالات".

وأضاف المطرب اللبناني "صليت ركعتين شاكرا لله حين دخلت المنزل ورأيت الدمار والخراب الهائل الذي سببه الانفجار".

ووصف راغب علامة "الطبقة السياسية في لبنان بالاستغلالية ولا تملك لا الحياء ولا الرحمة وبأنها طائفية وغير وطنية"، واعتبر أن الانفجار "جريمة شيطانية".

وقال إن ضحايا الانفجار هم ضحايا المؤامرة الكبيرة، مؤكدا أنه لا يجد كلاماً يواسي به أمهات وأسر ضحايا التفجير.

وأضاف أنه لا يفكر بالهجرة حتى الآن ولا زال يعتبر أن لبنان أجمل بلد في العالم للعيش فيه، مشيرا إلى أنه يرى أن "الشعب أخطأ في اختيار قادته الذين يعملون على تدمير الإنسان والبيئة والعدل والدولة في لبنان وفي كل لحظة"..

في المقابل، لم يخفِ راغب أن ولديه خالد ولؤي يفكران في تأسيس أعمال لهما خارج لبنان لأنهما يشعران بأنه من الممكن تدمير ما يبنيانه في أي لحظة.

ولم يفاجأ راغب علامة بهذا الالتفاف والتضامن العربي لتأكده أن "الأخوة العرب والقيادات العربية تعشق لبنان وهم يعرفون جيداً أن من دمر لبنان هي الطبقة السياسية" وفق تعبيره.

وأوضح أنه لم يفكر في إطلاق أغنية وطنية تحاكي الانفجار والدمار لأنه يرى أن هذه الكارثة لا يمكن اختصارها بأغنية، لافتا إلى تعليق أعماله الفنية الأخرى.

Original Article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: