كويكب يعبر مدار الأرض في أقرب مسافة مسجلة حتى اليوم دون أن نكتشفه

مر كويكب بحجم سيارة على مسافة 2950 كيلومترًا من الأرض يوم الأحد 16 أغسطس/آب. ما يجعله أقرب كويكب يمر بالقرب من الأرض، وفقًا لقسم تتبع الكويكبات في مرصد سورمانو الفلكي في إيطاليا.

ولا يمثل الكويكب أي خطر على الأرض إن اصطدم بها بسبب حجمه الصغير. لكن الأمر المقلق أن علماء الفلك لم يعرفوا شيئًا عن هذا الكويكب إلا بعد عبوره للأرض.

وقال بول شوداس، مدير مركز ناسا لدراسات الأجرام القريبة من الأرض، لموقع بيزنس إنسايدر أن الكويكب اقترب من الأرض من اتجاه الشمس دون أن يرصد العلماء.

ورصد العلماء الكويكب لأول مرة بعد 6 ساعات من مروره بالقرب من الأرض باستخدام مرصد بالومار في كاليفورنيا. وقال شوداس أن الكويكب مر من أقرب نقطة إلى الأرض، إن استبعدنا الكويكبات التي اصطدمت بالأرض.

ولم ترصد ناسا سوى عددٍ قليل من الأجرام القريبة من الأرض، لأن كثيرًا من هذه الأجرام لا تمر في مدى رصد التلسكوبات، ولذا فوجئ العلماء بتسلل كويكبات عديدة بعضها كان خطيرًا خلال الأعوام الماضية.

وسمي الكويكب الجديد زيد تي إف أو دي إكس كيو، وسماه العلماء اختصارًا 2020 كيو جي. وقال توني دان، مؤسس موقع أوربت سيميولاتور.كوم، في تغريدةٍ على موقع تويتر أن الكويكب الجديد مر بالقرب من النصف الجنوبي للأرض على مسافة تقل عن ربع قطرها، وهي أقرب مسافة يمر منها كويكب. وبلغت سرعته 12.4 كيلومتر في الثانية.

ليس خطيرًا

لم يمثل الكويكب الجديد خطرًا على الأرض. وتشير بيانات مرصد سورمانو إلى أن قطر الكويكب يتراوح من مترين إلى 5.5 أمتار، ما يقترب من حجم السيارة. وذكر العلماء في محاكي إيمباكت إيرث التابع لجامعة بوردو وكلية لندن الجامعية أنه حتى وإن كان مسار الكويكب تصادميًا مع الأرض فإنه سيتحطم في الغلاف الجوي ولن تصل سوى أجزاء ضئيلة منه إلى الأرض.

فمثلًا، انفجر كويكب يبلغ قطره 20 مترًا بصورةٍ مفاجئة على ارتفاع 20 كيلومترًا فوق مدينة تشيليابينسك في روسيا في شهر فبراير/شباط 2013. ما تسبب في انفجارٍ ضخم تكافئ قوته انفجار 500 ألف طن من مادة تي إن تي، أي 30 ضعف قوة قنبلة هيروشيما النووية. وأدى ذلك إلى تحطم النوافذ في منازل 6 مدن روسية وإصابة 1500 شخص.

وتتابع ناسا الأجرام القريبة من الأرض والتي قد تمثل تهديدًا لها، بعدما كلفها الكونجرس الأمريكي بهذه المهمة في العام 2005. وذكرت أنها تستطيع رصد 90% من الكويكبات التي يزيد قطرها عن 140 مترًا.

وأعلنت ناسا في شهر مايو/أيار 2019 أنها نجحت في تحديد موقع نصف عدد الكويكبات التي يبلغ نصف قطرها 140 مترًا أو أكثر، والمقد عددها بنحو 25 ألفًا، لكن ذلك لا يتضمن الأحجار الفضائية الصغيرة مثل تلك التي انفجرت فوق مدينة تشيليابينسك بسبب صعوبة رصدها. وأضاف العلماء أن الأجرام التي تقترب من الارض من اتجاه الشمس، مثل 2020 كيو جي، يصعب رصدها.

وتخطط ناسا لسد هذه الثغرة، إذ تعمل على تطوير تلسكوب فضائي يستطيع رصد الكويكبات التي تأتي من اتجاه الشمس. وخصصت الوكالة 36 مليون دولار من ميزانيتها في العام 2020 لتطوير التلسكوب، وإن استمر التمويل تتوقع الوكالة إطلاقه بحلول العام 2025.

The post كويكب يعبر مدار الأرض في أقرب مسافة مسجلة حتى اليوم دون أن نكتشفه appeared first on مرصد المستقبل.

Original Article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: