علماء الفلك في جامعة هارفارد: المجموعة الشمسية كانت نظامًا نجميًا ثنائيًا

أعلن علماء الفل في جامعة هارفارد عن نظريةٍ غريبة تقول بأن الشمس جاورها نجمٌ آخر والمجموعة الشمسية كانت نظامًا نجميًا ثنائيًا في قديم الزمان.

وقال العلماء أن هذه النظرية تفسر تكوين سحابة أورت، وهي سحابة نظرية تتضمن غبار وأحجار صغيرة في أطراف المجموعة الشمسية يرى كثيرون أنها تكونت من البقايا التي كانت في موجودة خلال تكوين المجموعة الشمسية.

ونشر العلماء دراستهم على موقع آركايف، وذكروا فيها أن كانت نظامًا نجميًا ثنائيًا لكنها فقدت النجم الآخر منذ فترةٍ طويلة ما يفسر وجود سحابة الغبار والأحجار في أطراف المجموعة الشمسية.

وقال أمير سراج، الباحث في جامعة هارفارد والمشارك في الدراسة، في بيانٍ صحافي أن النماذج السابقة لم تفسر النسبة بين الأجسام القرصية المنتشرة في المجموعة الشمسية وأجسام سحابة أورت. وأضاف أن نموذج النظام النجم الثنائي يقدم تفسيرًا مقبولًا. بالإضافة إلى أن الأبحاث السابقة تشير إلى أن أغلب النجوم التي تشبه الأرض كانت نجومًا ثنائية في الفترة التي تلت تكوينها ثم فقدت النجم الملاصق لها.

وقال آفي لويب، المؤلف المساعد للدراسة، في البيان الصحافي أن النجوم الثنائية تجذب الأجرام السماوية بكفاءةٍ أكبر من النجوم الفردية. ولذا فإن طريقة تكوين سحابة أورت تدل على أن الشمس جاورها نجم آخر يساويها في الكتلة خلال الفترة التي تلت تكوينها لكنها فقدته سريعًا.

وقال سراج أن الأجسام الموجودة في سحابة أورت ربما لعب أدوارًا مهمة في تاريخ الأرض مثل نقل المياه إليها وانقراض الديناصورات.

ويرى بعض علماء الفلك أن المجموعة الشمسية تخفي كوكبًا تاسعًا ضخمًا. وتعددت الافتراضات حول هذا الكوكب الغامض، بعضها ينص على أنه كوكب ضخم شبيه بالأرض والبعض الآخر ينص على أنه تجمع من أكثر من 100 كوكب صغير بعد مدار نبتون، وأحدث الافتراضات يقول أنه ثقب أسود صغير.

ويريد علماء الفلك استخدام مرصد فيرا سي روبين، الذي سيبدأ عمله خلال العام المقبل، لتأكيد وجود هذا الكوكب التاسع وغيره من أجرام ما بعد نبتون.

وقال لويب «مصدر هذه الأجرام ليس واضحًا، لكن نموذج للنظام النجمي الثنائي يتوقع وجود مزيدٍ منها.»

وقال سراج «إن أثبت مرصد فيرا سي روبين وجود الكوكب التاسع والكواكب القزمة الأخرى سيصبح نموذج النظام النجمي الثنائي أقرب للصحة.»

ويرى الفريق أن الشمس فقدت النجم الآخر بسبب تكون نجم جديد بجوراهما جذبه بعيدًا. وقال سراج «النجم المفقود ربما يوجد حاليًا في أي مكان في مجرة درب التبانة.»

The post علماء الفلك في جامعة هارفارد: المجموعة الشمسية كانت نظامًا نجميًا ثنائيًا appeared first on مرصد المستقبل.

Original Article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: